المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا لا يجوز للمرأة أن يكون لها أكثر من زوج في آن واحد؟



الموالي للحسين
25-10-2007, 16:53
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

لماذا لا يجوز للمرأة أن يكون لها أكثر من زوج في آن واحد؟



اجتمعت أكثر من أربعين امرأة من نساء قريش وجئن إلى أمير المؤمنين وسألنه: يا علي لماذا أجاز الاسلام تعدد الأزواج للرجال ولم يجز ذلك للنساء؟

فأمر علي ( ع ) أن يحضروا أواني صغيرة ويملؤها من الماء وأعطى لكل منهن أناءً ثم أمرهن أن يفرغن الاناء في دلو كبير كان قد

وضعه في وسط المجلس. ففعلن ذلك ثم قال لهن: فتملأ كل منكن انائها بنفس الماء الذي فرغته في هذا الدلو.

فقلن: كيف يمكن ذلك؟ فقد امتزجت المياه ولا يمكن تشخيصها.

فقال علي ( ع ) : إذا كان للأمرأة أكثر من زوج واحد فكيف يمكن تشخيص أب وليدها؟


قال الامام علي ( ع ):

خذ الحكمة أنى كانت فانّ الحكمة ضالة كل مؤمن

نسألكم الدعاء

سر العشق
26-10-2007, 12:28
تسلم أخوي
الله يعطيك ألف عافية

رمال سنابس
26-10-2007, 13:54
سبحان الله لكل شئ حكمه لا إله الا الله
وصلى الله على محمد وآل محمد
وعساك على القوة

magic valley
26-10-2007, 15:27
اقضاكم علي .

سلام الله عليه .

بشرى السماء
26-10-2007, 17:06
اللهم صلي على محمد وال محمد

موضوع رائع وحكمة اروع من امير المؤمنين عليه السلام

ابو حور
26-10-2007, 17:14
اللهم صل على محمد وآل محمد

روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال
" أنا مدينة العلم وعلي بابها ، فمن أراد العلم فليأتها من بابها "

بوركت أخي لهذا النقل ،،

noura
26-10-2007, 18:16
يعني الله حكمته من الزوج الواحد للمراة هو تبين والد الابناء .....
اتسائل فقط......... هل يملك الرجل قدرة غير اللجوء للطب على معرفة ان ماتحملهم زوجته ابناءه!!
علي عليه السلام باب المدينة لكن عصرنا امتلا بالتفسيرات التي تقف عقولنا امامها
فهل يعتبر ماذكر في الاعلى دليلا ملزما لتعدد الزوجات بدون تقنين فقط لان ماء الرجل يكفي لاكثر من امراة!!

مازلت أحترق
26-10-2007, 19:00
عليه السلام
حكم مو اي حكم
هي المرأة ولبها على واحد
لو يصير تتزوج اكثر من واحد
كان زادت عدد احصائيات انتحار المرأة العربية

شكرا جزيلا لهذا الموضوع اللطيف

الموالي للحسين
28-10-2007, 00:09
بسمه تعالى

اللهم صل على محمد وآل محمد

الشكر الجزيل لكم على المرور الكريم

بارك الله فيكم وسدد خطاكم

وفقكم الله

ام ياسمين
28-10-2007, 00:16
موضوع رائع
مشكور اخوي عالافاده

الموالي للحسين
28-10-2007, 00:24
العفو ومشكورين على المرور الرائع

Diaz
28-10-2007, 01:33
احسنت أخي في طرح مثل هذا الموضوع فهو لازال الاشكال عند الغرب خصوصاً النساء

في هذا الموضوع فالجميع من الطلاب المبتعثين تتم معهم النقاشات في مثل هذا الموضوع

وعندما يرد عليهم في مثل هذه المسألة يجبن بأن الdnn كفيل بمعرفة الوالد الحقيقي للولد

فهل هناك حكمة اخرى تعرفها لتنيرهم بها.

وشكراً.....

ابا الحسن
28-10-2007, 02:35
احسنت أخي في طرح مثل هذا الموضوع فهو لازال الاشكال عند الغرب خصوصاً النساء

في هذا الموضوع فالجميع من الطلاب المبتعثين تتم معهم النقاشات في مثل هذا الموضوع

وعندما يرد عليهم في مثل هذه المسألة يجبن بأن الdnn كفيل بمعرفة الوالد الحقيقي للولد

فهل هناك حكمة اخرى تعرفها لتنيرهم بها.

وشكراً.....

السلام عليكم
الجواب حسب ماعلمني ربي
بأنه هل الDNA متوفر في كل العصور وهل هو متوفر عند كل الناس في هذا الزمن المتقدم
في العصور السابقة لم يكن العلم والتكلوجيا قد وصلت الى ما وصلت اليه
اذن جواب الامام علي عليه الصلاة والسلام لكل العصور والازمنة

علي حسن
28-10-2007, 03:27
ويعني مع وجود الطب الحديث ..مايشابقوا في امريكا على الأولاد ؟

وترى مو كل حاجة في الدنيا لازم نعرف الحكمة منها ...ولا كل حاجة محدد ليها حكمة وحدة ... ممكن تكون هذي هي حكمة من حكم !

أنا أقدر اقول بعد حكمة من عدم تعدد الرجال للمرأة أن اذا اشابقوا لرجال على المرأة مابتعرف هي تفاششهم ... بعس اذا كان الرجال متزوج اربع واشابقواعليه يقدر يصفقهم اربعهم ...

ويمقعهم بعد !

ورق الخريف
28-10-2007, 16:32
أخواني

هناك فرق بين الحكمة والعلة
احنا مانعرف العلة ليش صار كذا وليش ماصار كذا
بس ممكن نعرف الحكمة
وزي ماقال اخي علي حسن ممكن هناك اكثر من حكمة نعرفها
او مانعرفها
وممكن تتبين لينا حكم اخرى في المستقبل

مثلا الصلاة
لماذا هناك سجودين وركوع؟؟؟
لا ندري
لكن هناك حكمة او تأويل لذلك

جاء رجل إلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام فقال له : يابن عم خير خلق الله مامعنى السجدة الأولى؟
فقال : تأويله: اللهم إنك منها خلقتني*أي من الأرض
ورفع رأسك:ومنها أخرجتنا
والسجدة الثانية:وإليها تُعيدنا
ورفع رأسك من الثانية:ومنها تُخرجنا تارة أُخرى..




وجهة نظر

نور صفوى
28-10-2007, 17:42
اللهم صلي على محمد وآل محمد

مشكور أخي الموالي للحسين على الطرح...

( سلوني قبل أن تفقدوني )............... فعلي باب مدينة العلم..........

ولا أحد أعلم من آل بيت النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم..........

وفي حديثهم حكم وعبر وخفايا كثيرة فاز من عرفها وخااااااااااب من غفل عنها.........

لكم تحيـــــــــــــــــــــاتي : نور صفوى

قلب صافي
28-10-2007, 22:42
اللهم صلي على محمد وال محمد

موضوع رائع وحكمة اروع من امير المؤمنين عليه السلام

الموالي للحسين
29-10-2007, 00:05
بسمه تعالى

أشكر الأخوة على المشاركة والمرور الكريم منكم

وأقول هذه حكمه وليس عله للحكم حتى يأتي إشكال الأخوة حول تحديد الولد بالتحليل المزبور

نسألكم الدعاء

صوت الحنين
30-10-2007, 01:32
السلام
وصلتني الرساله على الايميل عنوانها
من أسرار طهارة جسد المرأة

فسر العلماء فتــرة (العدة) للنساء للتأكد من خلو الرحم من جنين وأنها مؤهلة للصلح بين الزوجين. وهذا صحيح ولكن هناك سبب آخر اكتشفه العلم الحديث وهو: أن السائل الذكري يختلف من شخص إلى آخر كما تختلف بصمة الأصبع وبصمة العين وأن لكل رجل شفرة خاصة به.
لذلك فإن جميع ممارِسات مهنة الدعارة يصبن بمرض سرطان الرحم بسبب اختلاف الشفرات وأن المرأة تحمل داخل جسدها كمبيوترا يختزن شفرة الرجل الذي يعاشرها. وإذا دخل على هذا الكمبيوتر أكثر من شفرة كأنما دخل فيروس إلى الكمبيوتر ويصاب بالخلل والاضطراب والأمراض الخبيثة

ومع الدراسات المكثفة للوصول لحل أو علاج لهذه المشكلة اكتُشِف الإعجاز واكتشفوا أن الإسلام يعلم ما يجهلونه.!!

ان المرأة تحتاج نفس مدة العدة التي شرعها الإسلام حتى تستطيع استقبال شفرة جديدة بدون إصابتها بأذى كما فسر هذا الاكتشاف لماذا تتزوج المرأة رجلا واحدا ولا تعدد الأزواجِ

وهنا سأل العلماء سؤالا لماذا تختلف مدة العدة بين المطلقة والأرملة.؟

اجريت الدراسات على المطلقات والأرامل فأثبتت التحاليل أن الأرملة تحتاج وقتا أطول من المطلقة لنسيان هذه الشفرة وذلك يرجع إلى حالتها النفسية حيث تكون حزينة أكثر على فقدان زوجها إذ لم تصب منه بضرر الطلاق بل توفاه الله.

فلذلك هي لا تستطيع نسيان ذلك الزوج الذي عاش معها حياة السعادة, حياة الفرح, حياة الحب؛ لأن من طبع المرأة الغريزي الوفاء والإخلاص لذلك الرجل وأن الخيانة طبع دخيل على صاحبة القلب الكبير .....

((المرأة))
... إن في ذلك عبرة لمن اراد أن يعتبر ...
تحياتي

Diaz
30-10-2007, 17:37
أشكر الجميع على الردود ولكن لم يفي احداً منكم بموضوع او رد منطقي فلقد قام الاجانب بالرد على جميع ماتفضلتم به

وخصوصاً ماتكلم عنه الاخ (علي حسن) فمسألت العنف أو الضرب هي أتفه المسائل عندهم ومن السهل تفاديها وتدخل

في مجال كبير من النقاش العلمي في البحث الخارج عند فقهائنا أدام الله أيام بركاتهم وهذا الموضوع الذي تم طرحة بالغ الاهمية ولا يحتمل

العبث والسخرية بعد اذنكم وأأكد لكم أن هناك من النساء والرجال من هو موافق على مثل هذا العمل بعيداً عن الغيرة

وماشابه ذلك فمن لديه الجواب الوافي فلايبخل علينا به وبالادلة

كما أتقدم للخ أو الاخت(صوت الحنين) على هذا بالشكر الجزيل والمعلومات الثقافيةالجمة والمهمه وهذا فعلاً شيء مما نريد

وما أريد أن أقول أن أمير المؤمنين يضع العله والحكمة معاً فهو سيد البلغاء والحكماء

وشكراً................

الموالي للحسين
30-10-2007, 19:11
وماشابه ذلك فمن لديه الجواب الوافي فلايبخل علينا به وبالادلة

أي سؤال تقصد أخي العزيز

نسألكم الدعاء

Diaz
30-10-2007, 21:32
ارجع أخي العزيز الى لصفحة الاولى سترى المشاركة

وشكراً.....

الموالي للحسين
31-10-2007, 00:11
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد بن عبد الله وعلى آله الطيبين

الطاهرين سيما بقية الله في الأرضيين ...

لقد تحدثنا في موضوع سابق عن حكمه من حكم تحريم التعدد للمرأة فأورد بعض الأخوة إشكالاً عن البعض

ممن يقول إذا كان علة التحريم هو عدم القدرة على تحديد الأب الحقيقي للولد فقد توصل العلم الحديث لمعرفة

الأب الحقيقي عن طريق التحليل المعروف DNA) ) فقلت بأن الرواية المذكورة هي حكمه من الحكم

الإلهية وليست علة للحكم الشرعي وفي موضوعي المتواضع هذا أذكر حكماً وليست حكمه واحدة فقط

للحرمة وعلى الله أتوكل :

1.أثبتت الدراسات الطبية الحديثة أن السبب الرئيسي في مرض نقص المناعة المكتسب بما يعرف


( بالإيدز ) وغيره هو تعدد ماء الرجال في فرج المرأة . ( أبعد الله عنا وعنكم السوء ).

2.جسم المرأة والرحم خاصة طبيعته لا يقبل ماء أكثر من رجل .

3.تحصل أمراض والتهابات للمرأة حينما تمارس العملية الجنسية مع أكثر من رجل ولذلك تلتهب المنطقة

وتصاب بمرض الإيدز وأمراض أخرى وتبدأ بنقلها للرجال اللذين يعاشرونها .

4.والمرأة يُقعدها الحيض والنفاس عن الاستمتاع الجنسي الكامل بها، فهل يقعد معها أربعة من الرجال عن

الاستمتاع؟

4.ثم إنه إذا اجتمع أربعة من الرجال على امرأة واحدة، أليس معنى ذلك شيوع العنوسة بين

النساء؟ فأي فائدة للمجتمع في هذا؟ فإن المجتمع لا يستفيد شيئا من نظام تعدد الأزواج للمرأة بعكس نظام

تعدد الزوجات للرجل الذي يتيح فرص الزواج أمام كثير من العانسات والمطلقات والأرامل . هذا إلى جانب

أنه لو أبيح للمرأة أن تتزوج ثلاثة أو أربعة رجال لزاد عدد العانسات زيادة كبيرة وأصبح النساء في وضع

اجتماعي لا يحسدن عليه .

5.إن المساواة بين الرجل والمرأة في نظام الزواج لا ينبغي أن تكون مساواة مطلقة لاختلاف طبيعة كل من

الرجل والمرأة ، والمساواة بين مختلفين تعني ظلم أحدهما ، فالمرأة خلق الله تعالى لها رحما واحدة ، وهي

تحمل في وقت واحد ومرة واحدة في السنة ،ويكون لها تبعا لذلك مولود واحد من رجل واحد .

أما الرجل فغير ذلك: من الممكن أن يكون له عدة أولاد من عدة زوجات ، ينتسبون إليه ويتحمل مسئولية

تربيتهم والإنفاق عليهم ، وتعليمهم وعلاجهم وكل ما يتعلق بهم وبأمهاتهم من أمور .


6.كما أن تعدد الأزواج يمنع المرأة من أداء واجبات الزوجة بصورة متساوية وعادلة بين أزواجها سواء

أكان ذلك في الواجبات المنزلية أو الحقوق الزوجية ، وبخاصة وأنها تحيض لمدة خمسة أو سبعة أيام في كل

شهر ، وإذا حملت تمكث تسعة أشهر في معاناة جسدية تحول دون القيام بواجباتها نحو الرجال الذين

تزوجوها .

والحمد لله رب العالمين

وسيكون هناك تتمة إن شاء الله

نسألكم الدعاء

لقد كتبت الرد على هئية موضوع إذا أردتم وضعته في موضوع مستقل ليلتفت الأخوة للجواب

الموالي للحسين
31-10-2007, 00:25
ويتطبيق أوضح وأجل للرواية

حينما يجتمع ماء هؤلاء الرجال الإثنين أو الثلاثه أو الأربعه وبماءهم تكون نظفة الجنين

هل يمكن التمييز والنظفة متكونه من مجموع مياه الرجال

فهل نقسم الولد لأربع أقسام حتى يكون لكل أب ولد

فهذا الفرض ليس ممتنع عقلاً فمذا يقولون ؟؟

نسألكم الدعاء

نور زهراء البتول
31-10-2007, 01:39
اللهم صلي على محمد وال محمد
بوركت
بصراحه كثير من النساء تسأل هذا السؤال ؟
ولله حكمه في كل شي سبحانه وتعالى

الموالي للحسين
31-10-2007, 15:14
وبارك الله فيكم ومشكورين على المرور

نسألكم الدعاء

Diaz
31-10-2007, 22:05
أتقدم بالشكر الجزيل للأخ العزيز الموالي للحسين وثبته الله عليها طوال عمره في الدنيا

وأناله الله الشفاعة في الآخرة

نعم أخي العزيز مثل هذه المعلومات والتوضيحات أعتقد من واجبك أن لاتبخل علينا بها

ونحن في انتظارك للتتمة

وشكراً.........

الموالي للحسين
02-11-2007, 02:40
بسمه تعالى

اللهم صل على محمد وآل محمد

العفو أخي العزيز في خدمتكم إن شاء الله وأعتذر عن التأخير

تعدد الزوجات
وأمر الوحدة والتعدد فيما نشاهده من أقسام الحيوان غير واضح ففيما كان بينها اجتماع منزلي تتأحد الإناث وتختص

بالذكور لما أن الذكور في شغل شاغل في مشاركتها في تدبير المنزل وحضانة الأفراخ وتربيتها وربما تغير الوضع

الجاري بينها بالصناعة والتدبير والكفالة أعني بالتأهيل والتربية كما يشاهد من أمر الديك والدجاج ونحوها.

وأما الإنسان فاتخاذ الزوجات المتعددة كانت سنة جارية في غالب الامم القديمة كمصر والهند والصين والفرس بل والروم

واليونان فإنهم كانوا ربما يضيفون إلى الزوجة الواحدة في البيت خدناً يصاحبونها بل وكان ذلك عند بعض الامم لا ينتهى

إلى عدد يقف عليه كاليهود والعرب فكان الرجل منهم ربما تزوج العشرة والعشرين وأزيد وقد ذكروا أن سليمان الملك

تزوج مئات من النساء.

واغلب ما كان يقع تعدد الزوجات إنما هو في القبائل ومن يحذو حذوهم من سكان القرى والجبال فإن لرب البيت منهم

حاجة شديدة إلى الجمع وكثرة الأعضاد فكانوا يقصدون بذلك التكاثر في البنين بكثرة الاستيلاد ليهون لهم أمر الدفاع الذي

هو من لوازم عيشتهم وليكون ذلك وسيلة يتوسلون بها إلى الترؤس والسودد في قومهم على ما في كثرة الازدواج من تكثر

الأقرباء بالمصاهرة.

وما ذكره بعض العلماء أن العامل في تعدد الزوجات في القبال وأهل القرى إنما هو كثرة المشاغل والأعمال فيهم كأعمال

الحمل والنقل والرعى والزراعة والسقاية والصيد والطبخ والنسج وغير ذلك فهو وإن كان حقاً في الجملة إلا أن التأمل في

صفاتهم الروحية يعطي أن هذه الأعمال في الدرجة الثانية من الأهمية عندهم، وما ذكرناه هو الذي يتعلق به قصد الإنسان

البدوى أولا وبالذات كما أن شيوع الإدعاء والتبني أيضاً بينهم سابقاً من فروع هذا الغرض.

على أنه كان في هذه الامم عامل أساسي آخر لتداول تعدد الزوجات بينهم وهو زيادة عدة النساء على الرجال بمالا يتسامح

فيه فإن هذه الامم السائرة بسيرة القبائل كانت تدوم فيهم الحروب والغزوات وقتل الفتك الغيلة فكان القتل يفني الرجال،

ويزيد عدد النساء على الرجال زيادة لا ترتفع حاجة الطبيعة معها إلا بتعدد الزوجات. هذا.

والإسلام شرع الإزدواج بواحدة،وأنفذ التكثير إلى أربع بشرط التمكن من القسط بينهن مع إصلاح جميع المحاذير

المتوجهة إلى التعدد على ما سنشير إليها قال الله تعالى: ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف (البقرة: 228).

وقد استشكلوا على حكم تعدد الزوجات:

اولا أنه يضع آثاراً سيئة في المجتمع فإنه يقرح قلوب النساء في عواطفهن ويخيب آمالهن ويسكن فورة الحب في قلوبهن

فينعكس حس الحب إلى حس الانتقام فيهملن أمر البيت ويتثاقلن في تربية الأولاد ويقابلن الرجال يمثل ما أساؤا إليهن فيشيع

الزنا والسفاح والخيانة في المال والعرض فلا يلبث المجتمع دون أن ينحط في أقرب وقت.

وثانياً: أن التعدد في الزوجات يخالف ما هو المشهود المتراءى من عمل الطبيعة فإن الإحصاء في الامم والأجيال يفيد أن

قبيلي الذكورة والإناث متساويان عدداً تقريباً فالذي هيأته الطبيعة هو واحدة لواحد، وخلاف ذلك خلاف غرض الطبية.

وثالثاً: أن في تشريع تعدد الزوجات ترغيباً للرجال إلى الشره والشهوة، وتقوية لهذه القوة في المجتمع.

ورابعاً: أن في ذلك حطاً لوزن النساء في المجتمع بمعادلة الأربع منهن بواحد من الرجال وهو تقويم جائر حتى بالنظر إلى

مذاق الإسلام الذي سوى فيه بين مرأتين ورجل كما في الإرث والشهادة وغيرهما، ولازمة تجويز التزوج باثنتين منهن لا

أزيد ففي تجويز الأربع عدول عن العدل على أي حال من غير وجه. وهذه الاشكالات مما اعترض بها النصارى على

الاسلام أو من بوافقهم من المدنيين المنتصرين لمسألة تساوي حقوق الرجال والنساء في المجتمع

والجواب عن الأول ما تقدم غير مرة في المباحث المتقدمة أن الإسلام وضع بنية الجتمع الإنساني على أساس الحياة

التعقلية دون الحياة الإحساسية فالمتبع عنده هو الصلاح العقلي في السنن الاجتماعية دون ما تهواه الإحساسات وتنجذب

إليه العواطف.

وليس في ذلك إماتة العواطف والإحساسات الرقيقة وإبطال حكم المواهب الإلهية والغرائز الطبيعية فإن من المسلم في

الأبحاث النفسية أن الصفات الروحية والعواطف والإحساسات الباطنة تختلف كما وكيفاً باختلاف التربية والعادة، كما أن

كثيراً من الآداب والرسوم الممدوحة عند الشرقيين مثلاً مذمومة عند الغربيين وبالعكس، وكل امة تختلف مع غيرها في بعضها.

والتربية الدينية في الإسلام تقيم المرأة الإسلامية مقاماً لا تتألم بأمثال ذلك عواطفها. نعم المرأة الغربية حيث اعتادت منذ

قرون بالوحدة ولقنت بذلك جيلاً بعد جيل استحكم في روحها عاطفة نفسانية تضاد التعدد . ومن الدليل على ذلك الاسترسال

الفظيع الذي شاعت بين الرجال والنساء في الامم المتمدنة! اليوم.

أليس رجالهم يقضون أوطار الشهوة من كل من هووها وهوتهم من نسائهم من محارم وغيرها ومن بكر أوئيب ومن ذات

بعل أو غيرها، حتى أن الإنسان لا يقدر أن يقف في كل ألف منهم بواحد قد سلم من الزنا سواء في ذلك الرجال والنساء ولم

يقنعوا بذلك حتى وقعوا في الرجال وقوعاً قل ما يسلم منه فرد حتى بلغ الأمر مبلغاً رفعوا قبيل سنة إلى برلمان بريطانيا

العظمى أن يبيح لهم اللواط سنة قانونية وذلك بعد شيوعه بينهم من غير رسمية، وأما النساء وخاصة الأبكار وغير ذوات

البعل من الفتيات فالأمر فيهن أغرب وأفظع.

فليت شعري كيف لا تأسف النساء هناك ولا يتحرجن ولا تنكسر قلوبهن ولا تتألم عواطفهن حين يشاهدن كل هذه

الفضائح من رجالهن؟ وكيف لا تتألم عواطل الرجل وإحساساته حين يبنى بفتاة ثم يجدها ثيباً فقدت بكارتها وافترشت لا

للواحد والاثنين من الرجال ثم لا يلبث حتى يباهي بين الأقران أن السيدة ممن توفرت عليها رغبات الرجال وتنافس في

القضاء منها العشرات والمئات!! وهل هذا إلا أن هذه السيئات تكررت بينهم ونزعة الحرية تمكنت من أنفسهم حتى صارت

عادة عريقة مألوفة لا تمتنع منها العواطف والإحساسات ولا تستنكرها النفوس؟ فليس إلا أن السنن الجارية تميل

العواطف والإحساسات إلى ما يوافقها ولا يخالفها.

وأما ما ذكروه من استلزام ذلك إهمالهن في تدبير البيت وتثاقلهن في تربية الأولاد وشيوع الزنا والخيانة فالذي أفادته

التجربة خلاف ذلك فإن هذا الحكم جرى في صدر الإسلام وليس في وسع أحد من اهل الخبرة بالتاريخ أن يدعي حصول وقفة في أمر المجتمع من جهته بل كان الأمر بالعكس.

على أن هذه النساء اللاتي يتزوج بهن على الزوجة الاولى في المجتمع الاسلامي وسائر المجتمعات التي ترى ذلك أعني

الزوجة الثانية والثالثة والرابعة إنما يتزوج بهن عن رضاء ورغبة منهن وهن من نساء هذه المجتمعات، ولم يسترققهن

الرجال من مجتمعات اخرى، ولا جلبوهن للنكاح من غير هذه الدنيا وإنما رغبن في مثل هذا الازدواج لعلل اجتماعية،

فطباع جنس المرأة لا يمتنع عن مسألة تعدد الزوجات، ولا قلوبهن تتالم منها بل لو كان شيء من ذلك فهو من لوازم أو

عوارض الزوجية الأولى أعني أنالمرأة إذا توحدت للرجل لا تحب أن ترد عليها وعلى بيتها اخرى لخوفها أن تميل عنها

بعلها أو تترأس عليها غيرها أو يختلف الأولاد ونحو ذلك فعدم الرضاء والتألم فيما كان إنما منشأه حالة عرضية (التوحد

بالبعل) لا غريزة طبيعية.

والجواب عن الثاني أن الاستدلال بتسوية الطبيعة بين الرجال والنساء في العدد مختل من وجوه.

منها أن أمر الازدواج لا يتكي على هذا الذي ذكروه فحسب بل هناك عوامل وشرائط اخرى لهذا الأمر فأولا الرشد

الفكري والتهيؤ لأمر النكاح أسرع إلى النساء منها إلى الرجال فالنساء وخاصة في المناطق الحارة إذا جزن التسع صلحن

للنكاح، الرجال لا يتهيؤون لذلك غالباً قبل الست عشرة من السنين (وهو الذي اعتبره الإسلام للنكاح)

ومن الدليل على ذلك السنة الجارية في فتيات الامم المتمدنة فمن الشاذ النادر أن تبقى فتاة على بكارتها إلى سن البلوغ

القانوني فليس إلا أن الطبيعة هيأتها للنكاح قبل تهيئتها الرجال لذلك.

ولازم هذه الخاصة أن لو اعتبرنا موالد ست عشرة سنة من قوم (والفرض تساوي عدد الذكورة والإناث فيهم) كان

الصالح للنكاح في السنة السادسة عشر من الرجال وهي سنة أول الصلوح مواليد سنة واحدة وهم مواليد السنة الاولى

المفروضة، والصالحة للنكاح من النساء مواليد سبع سنين وهي مواليد السنة الاولى الى السابعة، ولو اعتبرنا مواليد خمسة

وعشرين سنة وهي سن بلوغ الأشد من الرجال حصل في السنة الخامسة والعشرين على الصلوح من الرجال مواليد عشرة

سنين ومن النساء مواليد خمس عشرة سنة، وإذا أخذنا بالنسبة الوسطى حصل لكل واحد من الرجال اثنتان من النساء

بعمل الطبيعة.

وثانياً أن الإحصاء كما ذكروه يبين أن النساء أطول عمراً من الرجال ولازمه أن تهيىء سنة الوفاة والموت عدداً من

النساء ليس بحذائهن رجال. (1)

وثالثاً: أن خاصة النسل والتوليد تدوم في الرجال أكثر من النساء فالأغلب على النساء أن يئسن من الحمل في سن الخمسين

ويمكث ذلك في الرجال سنين عديدة بعد ذلك، وربما بقي قابلية التوليد في الرجال إلى تمام العمر الطبيعي وهي مئة سنة

فيكون عمر صلاحية الرجل للتوليد وهو ثمانون سنة تقريباً ضعفه في المرأة وهو أربعون تقريباً وإذا ضم هذا الوجه إلى

الوجه السابق أنتج ان الطبيعة والخلقة أباح الرجال اتعدي من الزوجة الواحدة إلى غيرها فلا معنى لتهيئة قوة التوليد والمنع

عن الاستيلاد من محل شأنه ذلك فإن ذلك مما تأباه سنة العلل والأسباب الجارية.

ورابعاً: أن الحوادث المبيدة لأفراد المجتمع من الحروب والمقاتل وغيرهما تحل بالرجال وتفنيهم أكثر منها بالنساء بما لا

يقاس كما تقدم أنه كان أقوى العوامل لشيوع تعدد الزوجات في القبائل فهذه الأرامل والنساء العزل لا محيص لهن عن

قبول التعدد أو الزنا أو خيبة القوة المودعة في طبائعهن وبطلانها.

ومما يتأيد به هذه الحقيقة ما وقع في الآلمان الغربي قبل عدة شهور من كتابة هذه الأوراق: أظهرت جمعية النساء العزل

تحرجها من فقدان البعولة وسألت الحكومة أن يسمح لهن بسنة تعدد الزوجات الإسلامية حتى يتزوج من شاءهن الرجال

بأزديد من واحدة ويرتفع بذلك غائلة الحرمان، غير أن الحكومة لم تجبهن في ذلك وامتنعت الكنيسة من قبوله ورضيت

بفشو الزنا وشيوعه وفساد النسل به.

ومنها أن الاستدلال بتسوية الطبيعة النوعية بين الرجال والنساء في العدد مع الغض عما تقدم إنما يستقيم فيما لوفرض أن

يتزوج كل رجل في المجتمع بأكثر من الواحدة إلى أربع من النساء لكن الطبيعة لا تسمح بإعداد جميع الرجال لذلك ولا يسع

ذلك بالطبع إلا لبعضهم دون جميعهم والإسلام لم يشرع تعدد الزوجات بنحو الفرض والوجوب على الرجال بل إنما اباح

ذلك لمن استطاع أن يقيم القسط منهم، ومن أوضح الدليل على عدم استلزام هذا التشريع حرجاً ولافساداً أن سير هذه السنة

بين المسلمين وكذا بين سائر الأمم الذين يرون ذلك لم يستلزم حرجاً من قحط النساء وإعوازهن على الرجال بل بالعكس من

ذلك أعد تحريم التعدد في البلاد التي فيها ذلك الوفا عن النساء حرمن الأزواج والاجتماع المنزلي واكتفين بالزنا. ومنها أن

الاستدلال المذكور مع الإغماض عن ما سبق إنما يستقيم لو لم يصلح هذا الحكم ولم يعدل بتقييده بقيود ترتفع بها المحاذير

المتوهمة فقد شرط الإسلام على من يريد من الرجال التعدد أن يقيم العدل في معاشرتهن بالمعروف وفي القسم والفراش

وفرض عليهم نفقتهن ثم نفقة أولادهن ولا يتيسر إلانفاق على أربع نسوة مثلاً ومن يلدنه من الأولاد مع شريطة العدل في

المعاشرة وغير ذلك إلا لبعض اولى الطول والسعة من الناس لالجميعهم.

على أن هناك طرقاً دينية شرعية يمكن أن تستريح إليها المرأة فتلزم الزوج على الاقتصار عليها والإغماض عن التكثير.

والجواب عن الثالث: أنه مبني على عدم التدبر في نحو التربية الإسلامية ومقاصد هذه الشريعة فإن التربية الدينية للنساء

في المجتمع الإسلامي الذي يرتضيه الدين بالسترو العفاف والحياء وعدم الخرق تنمي المرأة وشهوة النكاح فيها أقل منها

في الرجل (على الرغم مما شاع أن شهوى النكاح فيها أزيد وأكثر واستدل عليه بتولعها المفرط بالزينة والجمال طبعاً) هذا

أمر لا يكاد يشك فيه رجال المسلمين ممن تزوج بالنساء الناشئات على التربية الدينية فشهوة النكاح في المتوسط من

الرجال تعادل ما في أكثر من مرأة واحدة والمرأتين والثلاث.

ومن جهة اخرى من عناية هذا الدين أن يرتفع الحرمان في الواجب من مقتضيات البع ومشتهيات النفس فاعتبر أن لا

تختزمن الشهوة في الرجل ولا يحرم منها فيدعوه ذلك إلى التعدي إلى الفجور والفحشاء والمرأة والواحدة ربما اعتذرت فيما

يقرب من ثلث أوقات المعاشرة والمصاحبة كأيام العادة وبعض أيام الحمل والوضع في المباحث السابقة من هذا الكتاب أن

الإسلام يبني المجتمع على أساس الحياة التعلية دون الحياة الإحساسية فبقاء الإنسان على حالة الإحساس الداعية إلى

الاسترسال في الأهواء والخواطر السوء كحال التعزب ونحوه من أعظم المخاطر في نظر الإسلام.

الموالي للحسين
02-11-2007, 02:42
ومن جهة اخرى من أهم المقاصد عند شارع الإسلام تكثر نسل المسلمين وعمارة الأرض بيد مجتمع مسلم عمارة صالحة ترفع الشرك والفساد.

فهذه الجهات وأمثالها هي التي اهتم بها الإسلام في تشريع تعدد الزوجات دون ترويج أمر الشهوة وترغيب الناس إلى

الانكباب عليها ولو أنصف هؤلاء المستشكلون كان هذه السنن الاجتماعية المعروفة بين هؤلاء البانين للاجتماع على

أساس التمتع المادي أولى بالرمي بترويج الفحشاء والترغيب إلى الشرة من الإسلام الباني للاجتماع على أساس السعادة

الدينية.
على أن في تجويز تعدد الزوجات تسكيناً لثورة الحرص التي هي من لوازم الحرمان فكل محروم حريص، ولاهم للممنوع

المحبوس إلا أن يهتك حجاب المنع والحبس فالمسلم وإن كان ذا زوجة واحدة فإنه على سكن وطيب نفس من أنه ليس

بممنوع عن التوسع في قضاء شهوته لو تحرجت نفسه يوماً إليه،وهذا نوع تسكين لطيش النفس، وإحصان لها عن الميل

إلى الفحشاء وهتك الأعراض المحرمة.

وقد أنصف بعض الباحثين من الغربيين حيث قال: لم يعمل في إشاعة الزنا والفحشاء بين الملل المسيحية عامل أقوى من

تحريم الكنيسة تعدد الزوجات. (2).

والجواب عن الرابع أنه ممنوع فقد بينا في بعض المباحث السابقة عند الكلام في حقوق (3) المرأة في الإسلام: أنه لم

يحترم النساء ولم يراع حقوقهن كل المراعاة أي سنة من السنن الدينية أو الدنيوية من قديمها وحديثها بمثل ما احترمهن

الإسلام وسنزيد في ذلك وضوحاً.

وأما تجويز تعدد الزوجات للرجل فليس بمبني على ما ذكر من إبطال الوزن الاجتماعي وإماتة حقوقهن والاستخفاف

بموقفهن في الحياة وإنما هو مبني على جهات من المصالح تقدم بيان بعضها.

وقد اعترف بحسن هذا التشريع الإسلامي وما في منعه من المفاسد الاجتماعية والمحاذير الحيوية جمع من باحثي الغرب

من الرجال والنساء من أراده فليراجع إلى مظانه.

وأقوى ما تشبث به مخالفوا سنة التعدد من علماء الغرب وزوقوه في أعين الناظرين ما هو مشهود في بيوت المسلمين تلك

البيوت المشتملة على زوجات عديدة ضرتان أو ضرائر فإن هذه البيوت لا تحتوي على حياة صالحة ولا عيشة هنيئة، لا

تلبث الضرتان من أول يوم حلتا البيت دون أن تأخذا في التحاسد حتى أنهم سموا الحسد بداء الضرائر وعندئذ تنقلب جميع

العواطف والإحساسات الرقيقة الي جبلت عليها النساء من الحب ولين الجانب والرقة والرأفة والشفقة والنصح وحفظ الغيب

والوفاء والمودةوالرحمة والإخلاص بالنسبة إلى الزوج وأولاده من غير الزوجة وبيته وجميع ما يتعلق به إلى أضدادها

فنقلب البيت الذي هو سكن للإنسان يستريح فيه من تعب الحياة اليومي وتألم الروح والجسم من مشاق الأعمال والجهد في

المكسب معركة قتال يستباح فيها النفس والعرض والمال والجاه، لا يؤمن فيه من شيء لشيء، ويتكدر فيه صفوا لعيش

وترتحل لذه الحياة، ويحل محلها الضرب والشتم والسب واللعن والسعاية والنميمة الرقابة والمكرو المكيدة، واختلاف

الأولاد وتشاجرهم، وربما انجر الأمر إلى هم الزوجة بإهلاك الزوج، وقتل بعض الأولاد بعضاً أو أباهم، وتتبدل القرابة

بينهم إلى الأوتار التي تسحب في الأعقاب سفك الدماء وهلاك النسل وفساد البيت، أضف إلى ذلك ما يسري من ذلك إلى

المجتمع من الشقاء وفساد الأخلاق والقسوة والظلم والبغي والفحشاء وانسلاب الأمن والوثوق وخاصة إذا اضيف إلى ذلك

جواز الطلاق فإباحة تعدد الزوجات والطلاق ينشئان في المجتمع رجالاً ذواقين مترفين لاهم لهم إلا اتباع الشهوات

والحرص والتولع على أخذ هذه وترك تلك، ورفع واحدة ووضع اخرى، وليس فيه إلا تضييع نصف المجتمع واشقاؤه وهو قبيل النساء، وبذلك يفسد النصف الآخر.
وهذا محصل ما ذكروه، وهو حق غير أنه إنما يرد على المسلمين لاعلى الإسلام وتعاليمه، ومتى عمل المسلمون بحقيقة

ما ألقته إليهم تعاليم الإسلام حتى يؤخذ الإسلام بالمفاسد التي أعقبته أعمالهم؟ وقد فقدوا منذ قرون الحكومة الصالحة التي

تربي الناس بالتعاليم الدينية الشريفة بل كان أسبق الناس إلى هتك الأستار التي أسد لها الدين ونقض قوانينه وإبطال حدوده

هي طبقة الحكام والولاة على المسلمين، والناس على دين ملوكهم، ولو اشتغلنا بقص بعض السير الجارية في بيوت الملوك

والفضائح التي كان يأتي بها ملوك الإسلام وولاته منذ تبدلت الحكومة الدينية بالملك والسلطنة المستبدة لجاء بحياله تأليفاً

مستقلاً وبالجملة لورود الإشكال فهو وارد على المسلمين في اختيارهم لبيوتهم نوع اجتماع لا يتضمن سعادة عيشتهم ونحو

سياسة لا يقدرون على إنفاذها بحيث لا تنحرف عن مستقيم الصراط، والذنب في ذلك عائد إلى الرجال دون النساء

والأولاد وإن كان على كل نفس ما اكتسبت من إثم وذلك أن سيرة هؤلاء الرجال وتفديتهم سعادة أنفسهم وأهليهم وأولادهم

وصفاء جو مجتمعهم في سبيل شرهم وجهالتهم هو الأصل لجميع هذه المفاسد والمنبت لكل هذه الشقوة المبيدة.

وأما الإسلام فلم يشرع تعدد الزوجات على نحو الإيجاب والفرض على كل رجل وإنما نظر في طبيعة الأفراد وما ربما

يعرضهم من العوارض الحادثة، واعتبر الصلاح القاطع في ذلك (كما مر تفصيله) ثم استقصى مفاسد التكثير ومحاذيره

وأحصاها فأباح عند ذلك التعدد حفظاً لمصلحة المجتمع الإنساني، وقيده بما يرتفع معه جميع هذه المفاسد الشنيعة وهو

وثوق الرجل بأنه سيقسط بينهن ويعدل فمن وثق من نفسه بذلك ووفق له فهو الذي أباح له الدين تعدد الزوجات، وأما هؤلاء

الذين لا عناية لهم بسعادة أنفسهم وأهليهم وأولادهم ولا كرامة عندهم إلا ترضية بطونهم وفروجهم ولا مفهوم للمرأة عندهم

إلا أنها مخلوقة في سبيل شهوة الرجل ولذته فلا شأن للإسلام فيهم، ولا يجوز لهم إلا الازدواج بواحدة لو جاز لهم ذلك

والحال هذه.

على أن في أصل الإشكال خلطاً بين جهتين مفرقتين في الإسلام، وهما جهتا التشريع والولاية.

توضيح ذلك أن المدار في القضاء بالصلاح والفساد في القوانين الموضوعة والسنن الجارية عند الباحثين اليوم هو الآثار

والنتائج المرضية أو غير المرضية الحاصلة من جريانها في الجوامع وقبول الجوامع لها بفعليتها الموجودة وعدم قبولها،

وما أظن أنهم على عفلة من أن المجتمع ربما اشتمل على بعض سنن وعادات وعوارض لا تلائم الحكم المبحوث عنه وأنه

يجب تجهيز المجتمع بما لا ينافي الحكم أو السنة المذكورة حتى يرى إلى ما يصير أمره؟ وماذا يبقي من الأثر خيراً أو شراً

أو نفعاً أو ضراً؟ إلا أنهم يعتبرون في القوانين الموضوعة ما يريده ويستدعيه المجتمع بحاضر إرادته وظاهر فكرته كيفما

كان، فما وافق إرادتهم ومستدعياتهم فهو القانون الصالح وما خالف ذلك فهو القانون غير الصالح.

ولذلك لما رأواو المسلمين تائهين في اودية الغي فاسدين في معاشهم ومعادهم نسبوا ما يشاهدونه منهم من الكذب والخيانة

والخنى وهضم الحقوق وفشوا البغي وفساد البيوت واختلال الاجتماع إلى القوانين الدينية الدائرة بينهم زعماً منهم أن السنة

الإسلامية في جريانها بين الناس وتأثيرها أثرها كسائر السنن الاجتماعية التي تحمل على الناس عن إحساسات متراكمة

بينهم، ويستنتجون من ذلك أن الإسلام هو المولد لهذه المفاسد الاجتماعية ومنه ينشأ هذا البغي والفساد (وفيهم أبغى البغي

وأخنى الخنى، وكل الصيد في جوف الفراء) ولو كان ديناً واقعياً وكانت القوانين الموضوعة فيه جيدة متضمنة لصلاح

الناس وسعادتهم لأثرت فيهم الآثار المستعدة الجميلة، ولم ينقلب وبالا عليهم؟

ولكنهم خلطوا بين طبيعة الحكم الصالحة المصلحة، وبين طبيعة الناس الفاسدة المفسدة والإسلام مجموع معارف أصلية

وأخلاقية وقوانين عملية متناسبة الأطراف مرتبطة الأجزاء إذا أفسد بعض اجزائها أوجب ذلك فساد الجميع وانحراف في

التأثير كالأدوية والمعاجين المركبة التي تحتاج في تأثيرها الصحي إلى سلامة أجزائها وإلى محل معد مهيأ لورودها

وعملها، ولو افسد بعض أجزائها أو لم يعتبر في الإنسان المستعمل لها شرائط الاستعمال بطل عنها وصف التاثير، وربما

أثرت ما يضاد أثرها المترقب منها.

هب أن السنة الإسلامية لم تقو على إصلاح الناس ومحق الدمائم والرذائل العامة اضعف مبانيها التقنينية فما بال السنة

الديموقراطية لاتنجع في بلادنا الشرقية أثرها في البلاد الاوروبية؟ وما بالنا كلما أمعنا في السير والكدح والغنا في الرجوع

على أعقابنا القهقري ولا يشك شاك أن الذمائم والرذائل اليوم أشد تصلباً وتعرقاً فينا ونحن مدينون متنورون منها قبل

نصف قرن ونحن همجيون، ولس لنا حظ من العدل الاجتماعي وحياة الحقوق البشرية والمعارف العامة العالية وكل سعادة

اجتماعية إلا أسماء نسميها وألفاظاً نسمعها.

فهل يمكن لمعتذر عن ذلك إلا بأن هذه السنن المرضية إنما لم تؤثر أثرها لأنكم لا تعلمون بها، ولا تهتمون بإجرائها فما

بال هذا العذر يجري فيها وينجع ولا يجري في الإسلام ولا ينجع؟

وهب أن الإسلام لوهن أساسها (والعياذ بالله) عجز عن التمكن في قلوب الناس والنفوذ الكامل في أعماق المجتمع فلم تدم

حكومته ولم يقدر على حفظ حياته في المجتمع الإسلامي فلم يلبث دون أن عاد مهجوراً فما بال السنة الشيوعية؟ وما بالها

انقلبت إلى السنة الديمقراطية وكانت سنة مرضية عالمية ارتحلت بعد الحرب العالمية الكبرى الأولى عن روسية وانمحت

آثارها وخلفتها السنة الشيوعية؟ وما بالها انقلبت الى السنة الشيوعية بعد الحرب العالمية الكبرى الثانية في ممالك الصين

ولتوني واستوني وليتواني ورومانيا والمجار ويوغوسلاوي وغيرها، هي تهدد سائر الممالك وقد نفذت فيها نفوذاً؟

وما بال السنة الشيوعية بعد ما عمرت ما يقرب من أربعين سنة، وانبسطت وحكمت فيها يقرب من نصف المجتمع

الإنساني ولم يزل دعاتها وأولياؤها يتباهون في فضيلتها أنها المشرعة الصافية الوحيدة التي لا يشوبها تحكم الاستبداد ولا

استثمار الديموقراطية وأن البلاد التي تعرقت فيها هي الجنة الموعودة ثم لم يلبث هؤلاء الدعاة والأولياء أنفسهم دون أن

انتهضوا قبل سنتين على تقبيح حكومة قائدها الوحيد (ستالين) الذي كان يتولى إمامتها وقيادتها منذ ثلاثين سنة، وأوضحوا

أن حكومة كانت حكومة تحكم واستبداد واستعباد في صورة الشيوعية، ولا محالة كان له التأثير العظيم في وضع القوانين

الدائرة وإجرائها وسائر ما يتعلق بذلك فلم ينتش شيء من ذلك إلا عن إرادة مستبدة مستعبدة وحكومة فردية تحيي لوفاً

وتميت لوفاً وتسعد أقواماً وتشقي آخرين . والله يعلم من الذي يأتي بعد هؤلاء ويقضي عليهم بالمثل ما قضوا به على من

كان قبلهم.

والسنن والآداب والرسوم الدائرة في المجتمعات (أعم من الصحيحة والفاسدة) ثم المرتحلة عنها لعوامل متفرقة أقواها

خيانة أولياؤها وضعف إرادة الأفراد المستنين بها كثيرة يعثر عليها من راجع كتب التواريخ.

فليت شعري ما الفارق بين الإسلام من حيث إنها سنة اجتماعية وبين هذه السنن المتقلبة المبتدلة حيث يقبل العذر فيها ولا

يقبل في الإسلام؟ نعم كلمة الحق اليوم واقعة بين قدرة هائلة غربية وجهالة تقليد شرقية فلا سماء تظلها ولا أرض تقلها

وعلى أي حال يجب أن يتنبه مما فصلناه أن تأثير سنة من السنن أثرها في الناس و عدمه وكذا بقاؤها بين الناس وارتحالها

لا يرتبط كل الارتباط بصحتها وفسادها حتى يستدل عليه بذلك بل لسائر العلل والأسباب تأثير في ذلك فما من سنة من

السنن الدائرة بين الناس في جميع الأطوار والعهود إلا وهي تنتج يوماً وتعقم آخر وتقيم بين الناس برهة من الزمان وترتحل

عنهم في اخرى لعوامل مختلفة تعمل فيها؛ وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء.

وبالجملة القوانين الإسلامية والأحكام التي فيها، تخالف بحسب المبنى والمشرب سائر القوانين الاجتماعية الدائرة بين

الناس فإن القوانين الاجتماعية التي لهم تختلف باختلاف الأعصار وتتبدل بتبدل المصالح لكن القوانين الإسلامية لا تحتمل

الاختلاف والتبدل من واجب أو حرام أو مستحب أو مكروه أو مباح غير أن الأفعال التي للفرد من المجتمع أن يفعلها أو

يتركها وكل تصرف له أن يتصرف به أو يدعه فلوالي الأمر أن يأمر الناس بها أو ينهاهم عنها ويتصرف في ذلك كأن

المجتمع فرد والوالي نفسه المتفكرة المريدة.

فلو كان للإسلام وال أمكنه أن يمنع الناس عن هذه المظالم التي يرتكبونها باسم تعدد الزوجات وغير ذلك من غير أن يتغير

الحكم الإلهي بإباحته، وإنما هو عزيمة إجرائية عامة لمصلحة نظير عزم الفرد الواحد على ترك تعدد الزوجات لمصلحة

يراها لا لتغيير في الحكم بل لأنه حكم إباحي له أن يعزم على تركه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
(1) ومما يؤيد ذلك ما نشره بعض الجرائد في هذه الايام (جريدة الاطلاعات المنتشرة في طهران المورخة بالثلاثا 11 ديماه سنة 1335) حكاية عن دائرة الاحصاء في فرنسا ما حاصله: قد تحصل بحسب الاحصاء أنه يولد في فرنسا حذاء كل (100) مولودة من البنات (105) من البنين، ومع ذلك فان الاناث يربوعدتهم على عدة الذكور بما يعادل (1765000) نسمة ونفوس المملكة (40 مليوناً تقريباً) والسبب فيه أن البنين أضعف مقاومة من البنات قبال الامراض ويهلك بها (5%) الزائد منهم الى سنة (19) من الولادة.
ثم يأخذ عدة الذكور في النقص ما بين 25 ـ 30 من السنين حتى إذا بلغوا سنى 60 ـ 65 لم يبق تجاه كل (15000000) من الاناث إلا (750000) من الذكور.
(2) رسالة المستر جان ديون بورت الانجليزي في الاعتذار الى حضرة محمد والقرآن ترجمة الفاضل: السعيدي بالفارسية.
(3) البحث العلمي من الجزء الثاني س 273.

المصدر : الميزان في تفسير القرآن

وإن شاء الله ندعم الموضوع ببحوث طبية إن سنحت الفرصة

ونسألكم الدعاء

noura
02-11-2007, 13:54
1.أثبتت الدراسات الطبية الحديثة أن السبب الرئيسي في مرض نقص المناعة المكتسب بما يعرف
( بالإيدز ) وغيره هو تعدد ماء الرجال في فرج المرأة . ( أبعد الله عنا وعنكم السوء ).
3.تحصل أمراض والتهابات للمرأة حينما تمارس العملية الجنسية مع أكثر من رجل ولذلك تلتهب المنطقة
وتصاب بمرض الإيدز وأمراض أخرى وتبدأ بنقلها للرجال اللذين يعاشرونها
لدي مشكلة في فهم هذا الامر علميا !!!

The Optimistic
02-11-2007, 14:23
ويتطبيق أوضح وأجل للرواية

حينما يجتمع ماء هؤلاء الرجال الإثنين أو الثلاثه أو الأربعه وبماءهم تكون نظفة الجنين

هل يمكن التمييز والنظفة متكونه من مجموع مياه الرجال

فهل نقسم الولد لأربع أقسام حتى يكون لكل أب ولد

فهذا الفرض ليس ممتنع عقلاً فمذا يقولون ؟؟

نسألكم الدعاء

استغرب....
ما تقوله علمياً مستحيل....
البويضة تغلق ابوابها بمجرد ان يربح السباق اليها سعيد الحظ....
النطفة لايمكن الا ان تكون من ماء واحد.....
لا تأخذكم الحماسة بعيداً....

كريم العرادي
02-11-2007, 14:37
استغرب....
ما تقوله علمياً مستحيل....
البويضة تغلق ابوابها بمجرد ان يربح السباق اليها سعيد الحظ....
النطفة لايمكن الا ان تكون من ماء واحد.....
لا تأخذكم الحماسة بعيداً....
كلام سليم واتفق مع طرحها
لا يتكون جنين من مجموع مياه !!

Diaz
02-11-2007, 16:49
السلام عليكم
يبدوا أن لدى اخواننا كريم والتفاؤلي لبس في الموضوع

سنوضع الامر باختصار

عندما يعرف السبب يبطل العجب

المسألة لاتكمن في البويضة كمركز يدخل ماأسميتوه سعيد الحظ وانتها

يجب أن يكون لديكم قليل من الصبر سعيد الحظ الذي دخل هو من جعل الخلية تقفل أبوابها

وهنا التفصيل
(عندما يدخل سعيد الحظ تقوم الخلية بالتصدي للبقية بوضع شفرات خاصة طبعاً الشفرة تكون قوية
ولكل بويضه جهاز خارجي وهو الغشاء وهو المنذر للبويضة بالهجوم عليها هذا الغشاء حساس جداً
وهو حساس أكثر من Lvdt نفسه وأيضاً هو لديه مقاومة وبشفرات معينة ولكنها ليست قوية مثل
التي توجد في المركز علماً بأن المركز والغشاء يومتان معاً وينتجان معاً من جديد ماعدا اذا تم التلقيح للبويضة
هذا الغشاء ليس
مقاوماً قوياً وليست لديه القدرة السريعة(الهائلة السرعة) مثل البويضة فهو يحتاج الى زمن أكبر وأطول لكي
يقوم بالبرمجة لستقبال الشفرات الجدد أما البويضة فشفرتها تكون نهائية أي لامجال للدخول.)

ينتج لنا هنا الفرق الزمني البسيط جداً ولكنه مهم لكل من البويضة والغشاء قدر معين من كل شيء
الحجم الكثافة الصلابة المدة الزمنية.........
قال تعالى اسمه:(وكل شيء خلقناه بقدر)
النتيجة:
المقدور الزمني للغشاء لا يعطيه المده الكافية للتغيير المباشر للشفرة مما يؤدي الى خلل تنتج عنة الاورام
اللتي ذكرت في الردود من قبل أحد الاخوه من قبل وينتج عنه الورم الخبيث أجارنا الله واياكم منه
طبعاً الغشاء والبويضه بشكل عام يسميان البويضة الغشاء هو المتأثر بالاخلاط المنوي أقصد جهاز برمجته الذي لايكمن داخله ولايموت.
ومن كان يريد التفصيل أكثرعن ذلك خصوصاً في التفصيل الزمني
فهذا موضوع منقول:
(متى يحدث الحمل ؟
أقصى فترة تظل فيها البويضة حية لا تزيد على 36 ساعة، لذلك يمكن أن يحدث الإخصاب خلال يوم أو اثنين فقط من كل دورة طمثية، وبالذات في اليوم 14 من الدورة إذا كانت منتظمة ومقدارها 28 يوما. أما إذا كانت الدورة غير منتظمة فيجب استشارة طبيب لحساب الأيام التي يحتمل حدوث الإخصاب فيها.

ما هي عملية الإخصاب وكيف تحدث؟
عملية الإخصاب وبالتالي تكون الجنين تتم باتحاد خليتين، خلية أنثوية هي البويضة وخلية ذكريه هي الحيوان المنوي. ينتج المبيض في المرأة بويضة وأحيانا بويضتين كل شهر خلال فترة خصوبة المرأة والتي تمتد تقريبا من سن 13 إلى سن 48، وتنتج الخصية في الرجل الحيوانات المنوية. تخرج البويضة من المبيض وتمر في أنبوب أو قناة فالوب (الأنبوب الذي يوصل إلى الرحم) متجه إلى الرحم.





تسبح الحيوانات المنوية في المهبل باتجاه الرحم، ومن الرحم إلى أنبوب فالوب حتى تلتقي بالبويضة في طرف الأنبوب الخارجي. تتجمع الحيوانات المنوية حول البويضة ليتمكن واحدا منها فقط من أن يخترق البويضة ويتحد مع نواتها ليبدأ تولد الجنين. تستغرق عملية الإخصاب دقائق معدودة فقط. لا يعيش الحيوان المنوي أكثر من 24 ساعة في حين تظل البويضة حية لمدة لا تزيد عن 36 لذلك يجب أن يلتقي الحيوان المنوي والبويضة خلال فترة زمنية مقدارها يوم واحد لكي تتم عملية الإخصاب.





تستمر هجرة البويضة المخصبة (أو الملقحة) إلى الرحم بواسطة حركة أهداب (كالخيوط الرفيعة) قناة فالوب وحركة العضلات التي يتكون منها جدار الأنبوب ويبدأ انقسام البويضة الملقحة إلى خليتين فأربع، فثماني، وهكذا. قد يتوقف مرور البويضة ليوم أو اكثر عند الجزء الضيق من الأنبوب ولكنها تصل في النهاية إلى الرحم بعد حوالي 3 إلى 5 أيام من تخصيبها، أما إذا تعرض الأنبوب لالتهابات بسبب عدوى سابقة فقد تصاب الأهداب أو العضلات بالتلف وقد يعرقل هذا اجتياز البويضة للأنبوب. بعد وصول البويضة الملقحة والتي أصبحت الجنين الجديد إلى الرحم تنغرس في باطن الرحم وتبدأ بالتغذية من خلايا الرحم بواسطة الأوعية الدموية التي تصلها بها. )
تفصيل أكثر:أيضاً منقول
( المهبل(Vagina):-

ويبدأ بفتحة محاطة بغشاء البكارة تؤدي إلى الرحم ومبطن داخلياً بالجلد الذي يكون على شكل طيات وطوله حوالي 10سمولديه القابلية لأن يمط ويصبح أطول عند الجماع والولادة.

- الرحم (Uterus):-

وهو يشبه شكل الإجاصة المقلوبة وطوله 7.5سم وعرضه 5سم ويبدأ العنق الرحم (Cervix) ثم جسم الرحم. يبطن الرحم طبقة خاصة تدعى بطانة الرحم (Endometrium) وهذه تثخن قبل مجيء الدورة الشهرية ثم تتساقط أثناء حدوث نزيف الدورة الشهرية لتتكون بدلها طبقة جديدة.

- قناتا فالوب ( قناتا الرحم ) Fallopian tubes:-

وتمتد كل منهما من جسم الرحم إلى المبيض وطول كل منهما حوالي 11سم وتنتهيان بأهداب Finger - Like Process ويمثل كل أنبوب القناة الموصلة بين الرحم والمبيض ويبطن كل أنبوب خلايا تساعد على دفع البويضة عندما تخرج من المبيض باتجاه تجويف الرحم الداخلي. إن عملية الإخصاب وبداية تكوين الجنين تكونان في قناة فالوب.




- المبيض (Ovary) :-

وهما اثنان يقعان على جهتي قناة فالوب. يتكون كل منهما من القشرة الخارجية التي تحتوي على البويضات وجزء داخلي يدعى Medulla ، وبينهما توجد الأوعية الدموية والأعصاب. يقابل المبيض الخصية عند الرجل وينتج المبيض هرمو نين أساسين هما الاستروجين و البروجسترون.





الأعضاء التناسلية الأنثوية الخارجية والداخلية

سندرج الآن بصورة مبسطة علمية وواضحة ما هي الدورة الشهرية العادية وما هي المتغيرات الفسيولوجية التي تحدث خلالها. وسنبدأ الشرح بمقدمة عامة بسيطة ثم نعطيك بعض التفاصيل والإيضاحات التي نعتقد أنك بحاجة لمعرفتها.



إن الدورة الشهرية الطبيعية لآي آنسة أو سيدة تحصل بواسطة هرمونات تفرز من مناطق مختلفة من الجسم نذكر لك أهمهما. في قاعدة الدماغ توجد غدة تدعى الهيبوثالاموس Hypothalamus تفرز هرمون (GnRH) وهذا يحفز إفراز هرمو نين آخرين من غدة أسفل الهيبوثالاموس Hypothalamus تدعى الغدة النخامية Pituitary Gland وهذان الهرمونان هما LH & FSH اللذان لهما تأثير مباشر على المبيض حيث يساعدان على تكوين البويضة ونضجها وتحريرها في منتصف الدورة الشهرية تقريباً لتصبح صالحة للإخصاب. تمر البويضة المخصبة بقناة فالوب، فإذا حدث الإخصاب انتقلت البويضة المخصبة لتستقر في بطانة الرحم، ثم ينمو الجنين ولذا فإن انسداد إحدى قناتي فالوب أو كلاهما يؤثر بالتأكيد على الحمل. وكذلك فإن اضطراب إفراز أو قلة إفراز أي من الهرمونات أنفة الذكر يؤثر على عملية الإخصاب.



لندخل الآن في تفاصيل الدورة الشهرية الطبيعية :- تبدأ إفراز الهرمونات من الدماغ في منطقة تدعى الهيبوثالاموس Hypothalamus التي تفرز هرمون (GnRH) الذي يحفز الغدة النخامية Pituitary Gland لإفراز هرموني وفي كل PULSE يفرز FSH & LH... أن المدة بين إشارة وأخرى (Pulse) تختلف باختلاف مراحل الدورة الشهرية.



ففي المرحلة الأولى قبل حصول التبويض Follicular Phase يفرز GnRH كل ساعة إلى ساعة ونصف. أما في المرحلة الثانية Luteal Phase بعد الإباضة يكون معدل إفرازه أقل أي حوالي كل أربع ساعات تقريباً.



الغدد التي تسيطر على تنظيم الدورة الشهرية

في بداية الدورة يكون هرمون الاستروجين منخفضاً كثيراً (Oestrogen) وعلى هذا الأساس يفرز هرمون GnRH ليحفز بدوره إفراز هرمونيFSH & LH اللذان يحفزان المبيض البدء بإنتاج البويضات. وعندما تتكون البويضة تفرز هرمون الاستروجين ويبدأ ارتفاع هذا الهرمون في الدم تدريجياً. وفي هذه الفترة تكون واحدة من البويضات مستعدة للنضوج أكثر من سواها وتبدأ بالنمو بسرعة وتفرز هرمون الاستروجين بكمية أكبر. إن ارتفاع نسبة هذا الهرمون يقلل من إفرازFSH & LH.


هذه البويضة Dominant Follicle تستمر في النمو لأنها تكون معتادة على النمو رغم قلة إفراز هرمونFSH وفي الغالب تكون هذه هي البويضة الناضجة التي يكون لديها استعداد للإخصاب. إن ارتفاع نسبة هرمون الاستروجين يساعد على نضوج البويضة أكثر وأكثر وكذلك يساعد على نمو بطانة الرحم، ويستمر ارتفاع هرمون الاستروجين حتى يصل إلى مرحلة يؤدي فيها إلى ارتفاع مفاجئ في نسبةLH في منتصف الدورة تقريباً. وهذا الارتفاع في نسبةLH يساعد على النضوج النهائي للبويضة داخل الحويصلة الكبيرة، وبعد 36 ساعة من هذا الارتفاع في نسبة LH تحصل الإباضة وتكون البويضة مستعدة للإخصاب، وفي الدورة الطبيعية المنتظمة يكون موعد ارتفاع هرمون LH هو يوم 12والتبويض في يوم 14 وبعد أن تتحرر البويضة تنكمش الحويصلة لتكون الجسم الأصفر في الجزء الخارجي للمبيض(Corpus Luteum) الذي يستمر بإفراز هرمون الاستروجين، إضافة إلى هرمون آخر يدعى البروجسترون. ويعمل هرمون الاستروجين و البروجسترون معاً لتقليل إفراز هرمونيFSH & LH من الغدة النخامية، فإذا حصل إخصاب للبويضة يستمر الجسم الأصفر في النمور وإفراز هرموني الاستروجين البروجسترون لتحضير بطانة الرحم لاستقبال البويضة المخصبة وبعد الشهر الثالث للحمل يختفي الجسم الأصفر وتبدأ المشيمة Placenta بإفراز هرموني الاستروجين و البروجسترون. ولكن إذا لم يحصل الحمل يضمحل الجسم الأصفر بعد عشرة أيام من الإباضة ويبدأ هرمون الاستروجين و البروجسترون بالهبوط، وبعد حوالي أسبوعين تنسلخ بطانة الرحم وتحدث الدورة الدموية الشهرية. إن هبوط نسبة هرمون الاستروجين و البروجسترون يؤدي إلى ارتفاع نسبة هرمون GnRH وتبدأ دورة شهرية جديدة. ونود الإشارة هنا إلى أن كل حويصلة Follicle تحتوي على سائل في داخلها تحيط بالبويضة. وفي بداية الدورة الشهرية تكون الحويصلة صغيرة، ولكن في وقت الإباضة يكون حجمها حوالي 16-26 ملل. وهذه الزيادة هي عادة بسبب زيادة السائل داخل الحويصلة ويمكن ملاحظة نمو الحويصلة بواسطة جهاز الالتراساوند وعندما تبدأ الحويصلة بالنمو تكبر البويضة كذلك داخلها وحوالي 36 ساعة قبل التبويض تنمو بسرعة كبيرة،. وبمجرد حدوث ارتفاع في نسبة LH يؤدي ذلك الارتفاع إلى الإباضة. أما بالنسبة إلى التغيرات التي تحدث في بطانة الرحم مع الدورة الشهرية فإن بطانة الرحم تتحفز بهرمون الاستروجين وتصبح أكثر سمكاً وهذا ما يسمى بـ Proliferative Phase. أما في الجزء الثاني من الدورة يعمل هرمون البروجسترون إلى زيادة سمك بطانة الرحم مع زيادة تزويد بطانة الرحم بالدم وتبدأ الغدد الموجودة بإفراز مادة مخاطية مغذية تساعد بطانة الرحم على تقبل البويضة المخصبة وتسمى هذه المرحلةSecretory Phase، وإذا لم يحدث الحمل يتحلل الجسم الأصفر وينخفض مستوى الاستروجين و البروجسترون مما يؤدي إلى انسلاخ بطانة الرحم، وتحدث الدورة الشهرية.



متغيرات الدورة الشهرية



تبدلات بطانة الرحم خلال الدورة الشهرية

أعزائي القراء :-

قد تطرأ بعض الأسئلة بذهنكم الآن. ويسعدنا أن نجيبكم على ما نعتقده أنه يفيدكم كمعلومات علمية سنطرحها بطريقة عملية ومبسطة.

* عندما تولد الأنثى كم يوجد لديها من البويضات؟

عند الولادة يحتوي كلا المبيضين على حوالي 2 مليون بويضة، وتبقى البويضات في حالة سبات لحين سن البلوغ وتتلاشى أغلبها ( تضمر ) (Atresia) ولهذا يتناقص العدد إلى 400.000 عند البلوغ وعملية الاضمحلال أو التلاشي هذه تستمر طوال عمر السيدة حتى أثناء فترات الحمل وأثناء كل دورة شهرية تبدأ حوالي (20) بويضة بالنمو ولكن واحدة فقط تصل مرحلة النضوج والباقي يتلاشى. إن هناك عوامل تؤثر على معدل اضمحلال البويضات طوال عمر السيدة، بعضها وراثي بفعل الجينات وبعضها بسبب عوامل بيئية معينة مثل التعرض للإشعاع، بعض الأدوية، والتدخين، ولهذا يختلف عمر سن اليأس أي توقف الحيض والبويضات من سيدة إلى أخرى. تبلغ السيدة سن اليأس حين تضمحل جميع البويضات.

* ما هي الحويصلة ( الجراب ) Follicle ؟؟

هي عبارة عن كيس مملوء بسائل ويحتوي على البويضة.



الجراب الناضج عند المرأة

1- سائل جرابي. 2- ركام بيضي (إكليل مشع ). 3- طبقة شفافة. 4- نواة

5- خلية بيضيه 6- صندوقه خارجية 7- صندوقه داخلية 8- خلايا حبيبية .

* كيف تتحرر البويضة؟؟

عندما يرتفع هرمون LH في جسم المرأة يفرز من الغدة النخامية في الدماغ ويؤدي هذا الارتفاع إلى حدوث ما يشبه الثقب في غشاء الحويصلة وتخرج البويضة لتلتقط من قبل طرف قناة فالوب والذي سبق وأشرنا إليه.



مراحل تطور الجراب الابتدائي حتى حصول الإباضة

1- خلية بيضية ابتدائية. 2- خلايا جرابيه . 3- الطبقة الشفافة .

4- كهف جرابي . 5- جراب دوغراف. 6- الصدوقة الداخلية .

7- جراب آخذ في النضج. 8- جراب ابتدائي. 9- خلايا جرابيه .

10- صندوقه داخلية. 11- خلايا جرابيه. 12- خلية بيضيه.

13- جراب دوغراف. 14- الإباضة. 15- الجسم الأصفر.

16- فيبرين. 17- خلايا لوتئينية. 18- عروق دموية.

19- صندوقه خارجية. 20- هيكل المبيض.



دورة المبيض الطبيعية وفيها نجد التغيرات في المبيض

عند البلوغ وفي الحمل وبعد سن اليأس

* هل يحدث التبويض كل مرة من مبيض وبالتناوب؟

ليس تماماً، فعملية التبويض سواء من المبيض الأيمن أو الأيسر عملية عشوائية Random ولا يمكن بالضبط معرفة أي من المبيض ستحصل فيه الإباضة إلا قبل يوم أو يومين من الإباضة عن طريق فحص المبيض بجهاز الأمواج فوق الصوتية ( الألتراساوند ). إن لهذا السؤال أهميته للسيدة التي لديها أنبوب أو قناة فالوب واحدة فقط. وبالرغم من أن السائد هو أن الأنبوب يلتقط البويضة من المبيض المجاور له إلا أن هناك حالات حمل سجلت لسيدات لديهن قناة فالوب واحدة على الجهة اليسرى مثلاً ومبيض واحد على الجهة اليمنى، مما يدل على أن قناة فالوب القابلية على التقاط البويضة من المبيض في الجهة الأخرى.

* ما هي الدورة الشهرية المنتظمة؟

هي الدورة التي تتراوح مدتها عادة بين 26- 34 يوم ابتداء من أول يوم الدورة لحين حدوث الدورة اللاحقة الأخرى. وتستمر حوالي 3-5 أيام بمعدل نزف رحمي متوسط.

* هل أنّ الدورة المنتظمة تعني بالضرورة أن عملية التبويض حاصلة؟؟

غالباً نعم. ولكن هناك بعض الاستثناءات التي تنمو فيها البويضة بشكل غير كامل ولكن مازال لديها القدرة على إفراز الهرمونات التي تحدث التغيرات في بطانة الرحم وتؤدي إلى حدوث الدورة الشهرية وبشكل عام فإن الدورة غير المنتظمة تعني على الأغلب دورة غير مخصبة أي أن عملية التبويض لم تحصل.


ومن يرد تفصيلاً دقيق لذلك فاليسأل أو نكتفي هنا
وشكراً.........

الموالي للحسين
02-11-2007, 17:05
.أثبتت الدراسات الطبية الحديثة أن السبب الرئيسي في مرض نقص المناعة المكتسب بما يعرف
( بالإيدز ) وغيره هو تعدد ماء الرجال في فرج المرأة . ( أبعد الله عنا وعنكم السوء ).
3.تحصل أمراض والتهابات للمرأة حينما تمارس العملية الجنسية مع أكثر من رجل ولذلك تلتهب المنطقة
وتصاب بمرض الإيدز وأمراض أخرى وتبدأ بنقلها للرجال اللذين يعاشرونها
لدي مشكلة في فهم هذا الامر علميا !!!

هل هناك أوضح من هذا الكلام

الموالي للحسين
02-11-2007, 17:09
استغرب....
ما تقوله علمياً مستحيل....
البويضة تغلق ابوابها بمجرد ان يربح السباق اليها سعيد الحظ....
النطفة لايمكن الا ان تكون من ماء واحد.....
لا تأخذكم الحماسة بعيداً....

لم أقل علمياً أختي الفاضلة

سألت البعض قال لايمكن بالفعل تكون الجنين بعدة مياه

وقلت سابقاً في ردي هذه الرواية حكمة من الحكم وليست عله للحكم

وفقكم الله

كريم العرادي
03-11-2007, 00:46
السلام عليكم
يبدوا أن لدى اخواننا كريم والتفاؤلي لبس في الموضوع

وعليكم السلام
أين اللبس وفي مانقلته مايؤكد كلامنا وسأختصر عليك الموضوع علماً بان اغلب مانقلته يتكلم في موضوعات عدة
من حيث الوقت المناسب للاخصاب وعن الدورة الشهرية وكثير من الموضوعات لا تتعلق بالنقطة التي تم طرحها
ماعدا النقطة التالية الذي اشرت إليها من خلال النقل وهي تؤيد كلامنا :
[1]

عملية الإخصاب وبالتالي تكون الجنين تتم باتحاد خليتين، خلية أنثوية هي البويضة وخلية ذكريه هي الحيوان المنوي.
[2]


تسبح الحيوانات المنوية في المهبل باتجاه الرحم، ومن الرحم إلى أنبوب فالوب حتى تلتقي بالبويضة في طرف الأنبوب الخارجي. تتجمع الحيوانات المنوية حول البويضة ليتمكن واحدا منها فقط من أن يخترق البويضة ويتحد مع نواتها ليبدأ تولد الجنين.

أين اللبس ؟
شكراً لانك تؤكد المعلومات المطروحة
بالتوفيق .

الموالي للحسين
03-11-2007, 22:05
بسمه تعالى

تفضلوا إخواني الأعزاء وسبحان الله /

امراة تحمل مرتين خلال 3 اسابيع

http://www.q8lv.com/imgcache/8216.imgcache

تبدو كلٌّ من "آمي" و "ليا" توأمًا لكل من ينظر إليهما، حيث ولدتا في الحقيقة لأم واحدة في خلال دقائق قليلة تفصل بين ولادتيهما ولكنهما ليستا توأمًا...!! لقد تم الحمل فيهما بحيث كانت هناك مدة فاصلة بين حمليهما تبلغ ثلاثة أسابيع، وهي حالة طبية نادرة تحدث بنسبة واحد في المليون، وعندما اضطر الأطباء لإجراء جراحة ولادة قيصرية لأميهما "اميليا سبينس"، ولدت "آمي" وهي تبلغ من العمر 29 أسبوعًا، بينما كانت "ليا" تبلغ من العمر 32 أسبوعًا! وقالت السيدة "سبينس" التي تبلغ من العمر 29 عامًا... " إنه من الصعب أن ندير رؤوسنا بعيدًا عن حقيقة أنني كنت حامل في طفلتين في الوقت نفسه ولكنهما ليستا توأمًا، وعندما ذكرت ذلك للناس أصابتهم الحيرة".


والأكثر غرابة، أن السيدة "سبينس" قد حملت في الطفلتين في خلال ثلاثة أسابيع بينما كانت في الوقت نفسه تتناول حبوب منع الحمل..! وأضافت بقولها إن حدوث ذلك مرتين في خلال ثلاثة أسابيع هو شيء لا يمكن تصديقه. وقد قال الأطباء إن حالتها هي حالة نادرة حيث كان يحمل الجسم بويضات كثيرة جاهزة للتخصيب بعد أن تم الحمل. إن السيدة "سبينس" التي تعيش في مدينة "غلاسكو" مع زوجها "جورج هينتي" البالغ من العمر 33 عامًا والذي يعمل مصلح إطارات السيارات ومع طفليها الآخرين "جوردان" 9 سنوات، و"ديكلان" في 8 سنوات، قد تلقت المفاجأة عندما ذهبت لإجراء الفحص الدوري كل 12 أسبوعًا في المستشفى الملكي في مدينة "بيسلي". حيث رأى الأطباء أن هناك جنينين ولكنهما كانا في مرحلتين مختلفتين من النمو.


وقالت السيدة "سبينس": "نظرنا على الشاشة وشرح الأطباء قائلين إن أحد الجنينين ما زال يبدو كالمضغة (لا توجد له ملامح معينة)، بينما الآخر له أربعة أطراف واضحة. ولقد كان هذا الاختلاف واضحًا، لقد كان شيئًا غريبًا ذلك المنظر، وقال الطبيب إنه لم يرَ مثل ذلك من قبل..!! ولكنه قرأ عن مثل تلك الحالة في الكتب الطبية".
" لقد كان أحد الأجنة يبلغ من العمر 12 أسبوعًا، بينما الآخر كان يقل عن الأول بثلاثة أسابيع، حيث يبلغ تسعة أسابيع من عمره. لقد حملت مرتين خلال مرتين منفصلتين... ولم يستطع الأطباء تصديق ذلك. لقد ذكروا لنا أن تلك الحالة نادرة وتحدث بنسبة واحد في المليون. وكانت هناك مخاوف على الجنين الأصغر، ولكنه ظهر حيًا في الفحص الطبي التالي". وأضافت أم التوأم ... " لقد كان شيئًا مؤثرًا عندما قال الأطباء إن الجنين الأصغر ما زال ينمو. لقد كانت مثل المقاتلة الصغيرة". ولقد اضطرت الأم إلى عمل فحص بالأشعة كل أسبوع للتأكد من أن كلا الجنينين ينموان. حيث قالت تعليقًا على ذلك ... " لقد كان شيئًا مثيرًا للأعصاب الذهاب إلى المستشفى كل أسبوع، وكنت أصلي أن يحفظهما الله . لقد أصبح بطني كبيرًا بشكل لافت في نهاية فترة حملي، وكنت أتحرك بصعوبة".


ولقد اضطر الأطباء إلى إجراء جراحة ولادة قيصرية لإخراج الطفلتين اللتين كانتا مستقرتين في الرحم بشكل كبير، حيث ولدت الطفلة الأصغر "آمي" أولا وكان وزنها 41b و 13 oz، بينما كانت أختها "ليا" أضخم منها حيث بلغ وزنها 61b و 11 oz .


حيث قالت أمهما تعليقًا على ذلك ... " لقد بدت "آمي" صغيرة جدًا بجوار أختها الأكبر ولكنها أثبتت أنها كالمقاتلة، وكانت كلتا الأختان بصحة جيدة وبعد مرور خمسة أيام في المستشفى، تم السماح لنا بالمغادرة، لقد تلقينا زيارات من أشخاص كثيرين يتمنون الخير وجاءوا يروا الطفلتين عندما ولدن. فكل إنسان يريد أن يرى طفلتينا اللتين لا تحدثان إلا مرة في المليون. إنهما الآن بخير. فلديهما شهية جيدة ، وتلهوان معًا... ما زلت غير مصدقة كيف حدث هذا، ولكنني سعيدة بأن الطفلتين ولدتا بصحة جيدة، وخاصة بعد أن كان الأطباء لا يعتقدون أن "آمي" لن تبقى على قيد الحياة. "سوف نخبرهما يومًا ما عن قدومها غير المعتاد إلى الحياة - وسوف يكون علينا أن نشرح لهما لماذا ولدتا كلتيهما في اليوم نفسه ولكنهما ليستا توأمًا".


التفسير العلمي لما حدث...
لقد تم الحمل في الفتاتين خلال عملية تعرف باسم مهرجان الأجنة، ذلك المصطلح المستخدم لوصف عملية تكون جنينًا، بينما هناك جنين آخر موجود في الرحم. يحدث هذا عندما تنطلق بويضتان من دورتين حيض منفصلتين، على العكس من التوائم غير المتطابقة عندما يتم انطلاق أكثر من بويضة في دورة الحيض الواحدة. وعلى الرغم من أن ذلك شائع بين الحيوانات إلا أنه نادر بين البشر، ولكنه قد يؤدي إلى توأم أو حمل متعدد. ويتم تشخيصه عندما تبدو الأجنة مختلفة بشكل واضح في النمو.


إن الفتاتين ليستا من الناحية العلمية توأمًا. كما أن التوائم المتطابقة تحدث عندما تنقسم بويضة واحدة إلى إثنين غير متشابهين أو متآخيين، وتحدث التوائم عندما تنطلق بويضتين ويتم تلقيحهما في الوقت نفسه. لذلك حتى على الرغم من أن أطفال السيدة "سبينس"ولدتا في اليوم نفسه، إلا أنهما ليستا توأمًا لأن الحمل فيهما تم في ظل وجود فاصل زمني بينهما يبلغ 3 أسابيع .


ماتقولون فليس من العجب أن تحمل المرأة لوكانت متزوجه بأربع رجال في هذه الحالة بأربعه لان هناك بويضات جاهزة

للإخصاب

وفقكم الله

Diaz
04-11-2007, 00:55
وعليكم السلام
أين اللبس وفي مانقلته مايؤكد كلامنا وسأختصر عليك الموضوع علماً بان اغلب مانقلته يتكلم في موضوعات عدة
من حيث الوقت المناسب للاخصاب وعن الدورة الشهرية وكثير من الموضوعات لا تتعلق بالنقطة التي تم طرحها
ماعدا النقطة التالية الذي اشرت إليها من خلال النقل وهي تؤيد كلامنا :
[1]

[2]



شكراً لانك تؤكأين اللبس ؟
د المعلومات المطروحة
بالتوفيق .

أعتقد ان الاخ الموالي سبقني بالرد
وجزاه الله الف الف خير

أما بالموضوع الذي وضعته كان يركز على (الزمن)

أما بالنسبة للتخطيط والتشفير البويضي فلازال قطار الاكتشاف يمشي ونرى
مالم يكن معلوم اصبح بعضه يضاف اليه وبعضه يضرب بعرض الحائط

الموضوع كان كما تفضلتم يثبت عدم اجتماع أكثر من ماء رجل واحد في بويضة(نحن لم وإلى الآن لن ننكره علمياً ولا أعتقد أننا سنفعل على الاطلاق)
ولكن لاينفي اجتماع أكثر من ماء على (الغشاء)

وأثبت لكم الاخ الموالي أنه يمكن أن يجتمع في بويضتين في مهبل واحد في قناة واحدة في رحم واحد...........

وكل ما قصدناه توضيح علمي يقوم على أسس علمية ليس إلا

وأقصد باللبس هو أنكم كنتم تضنون أن الاجتماع بين مياه الرجال لايمكن أن يتم سواءً في البويضه أو غيرها

فالمقصود من الاخ الموالي عندما تكلم عن الاجتماع لم يقصد بويضة واحدة

(وأتقدم بالعذر والاسف الشديد أخوتي كريم والمتفائل إن كان اعتقادي ليس في محلة)



أخي العزيز
اثبات الشيء لاينفي ماعداه

وشكراً...............

الروح الزينبية
04-11-2007, 16:24
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
موضوع أعجبني كثيراً
سملت أناملك أخي الموالي

الموالي للحسين
06-11-2007, 17:33
أشكر الأخوة على المشاركة الطيبة والتفاعل الرائع

وفقكم الله لمراضيه